روايات وكتبروايات وكتب روايات وكتب روايات وكتب
لم تقم بالاشتراك بعد!! روايات وكتب
يفضل تسجيل الدخول أو الاشتراك لتتمكن من تحميل الكتب
روايات وكتب
اشتراك - دخول
مرحباً بك في موقع روايات وكتب . قد تكون الاعلانات مزعجة احياناً و لكنها الطريقة الوحيدة لتقديم كل الخدمات لك مجاناً. نرجو منك تعطيل برنامج مانع الاعلانات AdBlock حيث انه يتسبب في ظهور الاعلانات بشكل مضاعف ومزعج لك على موقعنا, مع ملاحظة ان الاعلانات سوف تظهر قليلة و طبيعية بعد التعطيل.

المسرحيات العالمية المترجمة

مسرحية الإنسان والسلاح

جورج برنارد شوالمؤلف: جورج برنارد شو
مسرحية الإنسان والسلاح
467 | 123 | 1.6 MB

0.00

star

0

مسرحية الإنسان والسلاح جورج برنارد شو
في المسرحيات العالمية المترجمة
كتعريف بالمسرحية التي بين يديك يضع برناردشو العبارة التالية كوميديا ضد الرومانسية، والرومانسية هنا هي رومانسية الحب والبطولة فشخصية الفتاة راينا بايرونية التفكير والعواطف تبدأ بالتفكير جدياً في الزواج من سيرجيوس سارانوف بعد أن سمعت من أمها قصة انتصاره الباهر حين اقتحم هذا الضابط خطوط مدفعية العدو بجرأة وشجاعة منقطعتي النظير لكن، وحين يلجأ إلى غرفتها السوبسري المتطوعالمرتزق، هرباً من مصادريه البلغار، يزيل هذا الرجل العملي الرأسمالي، حيث نعرف فيما بعد أنه ابن صاحب فنادق ومراكز سياحية الخ، الغشاوة الرومانسية عن عيني هذه الفتاة العاطفية بذكر حقيقة بطولة خطيبها الذي تصمم على الزواج منه
تتابع المشاهد ويكشف الحوار الذكي البارع في انسيابة مدى تفاهة هذا البطل الأجوف، فهو يقع في حب خادمة بدل أن يتمسك بحب الفتاة الغنية العاطفية والرومانسية وتلعب الخادمة لوكا لدى أسرة الفتاة دوراً بارزاً في جز رجل البطل ليقع في حبائلها ويتزوجها، فهي تعرف كيف تقف أمام أسيادها كند لهم وتعرف كيف تناقش الأمور بحذق وذكاء مما يذكرنا بأدوار الخادمات والخدم في مسرح موليير بالرغم من صعوبة هضمنا لحوارها عالي الذكاء وكلامها المنطقي ونحن نقرأ أو نشاهد هذه المسرحية، إذ نحس كأننا نسمع برناردشو نفسه يتكلم وليست خادمة بسيطة وغير مثقفة في بلد متخلف حينذاك


يجب تسجيل الدخول او الاشتراك
للتتمكن من تحميل الكتاب بالاضافة إلى ميزات اخرى مفيدة للقارئ مع العلم أن الاشتراك مجاني


قيِّم هذا الكتاب


جورج برنارد شو
ولد شو في 26 يوليو عام 1856 في دبلن بإيرلندا من طبقة متوسطة واضطر لترك المدرسة وهو في الخامسة عشرة من عمره ليعمل موظفاً. كان والده سكيراً مدمناً للكحول مما شكل لديه ردة فعل بعدم قرب الخمر طوال حياته، كما كان نباتياً لا يقرب اللحم الأمر الذي كان له أثراً في طول عمره وصحته الدائمة. تركت أمه المنزل مغادرة إلى لندن مع ابنتيها ولحق بهم شو سنة 1876. ولم يعد لإيرلندا لما يقرب الثلاثين عاماً.
فقد عاش برناردشو حياة فقيرة وبائسة أيام شبابه وعندما أصبح غنياً لم يكن بحاجة لتلك الجائزة التي تُمنح أحياناً لمن لا يستحقها.. ولأن حياته كانت في بدايتها نضالاً ضد الفقر، فقد جعل من مكافحة الفقر هدفاً رئيسياً لكل ما يكتب وكان يرى أن الفقر مصدر لكل الآثام والشرور كالسرقة والإدمان والانحراف، وأن الفقر معناه الضّعف والجهل والمرض والقمع والنفاق. ويظهر ذلك جلياً في مسرحيته "الرائد باربرا" التي يتناول فيها موضوع الفقر والرأسمالية ونفاق الجمعيات الخيرية. عندما غادر إلى لندن بدأ يتردد على المتحف البريطاني لتثقيف نفسه الأمر الذي كان له الفضل الكبير في أصالة فكره واستقلاليته. بدأت مسيرته الأدبية في لندن حيث كتب خمس روايات لم تلق نجاحاً كبيراً وهي: " عدم النضج " و " العقدة اللاعقلانية" و "الحب بين الفنانين" و " مهنة كاشل بايرون " و" الاشتراكي و اللااشتراكي " لكنه اشتُهِر فيما بعد كناقد موسيقي في أحد الصحف. ثم انخرط في العمل السياسي وبدأ نشاطه في مجال الحركة الاشتراكية socialism وانضم للجمعية الفابيّة (وهي جمعية إنكليزية سعى أعضاؤها إلى نشر المبادئ الاشتراكية بالوسائل السلمية.) كان شو معجباً بالشاعر والكاتب المسرحي النروجي هنريك إبسن (الذي يعتبر أعظم الكتاب المسرحيين في كل العصور. وكان السبّاق في استخدام المسرح لمعالجة القضايا الاجتماعية). فكان تأثير إبسن واضحاً على شو في بداياته.
رغم تركه للمدرسة مبكراً إلا أنه استمر بالقراءة وتعلّم اللاتينية والاغريقية والفرنسية وكان بذلك كشكسبير الذي غادر المدرسة وهو طفل ليساعد والده ومع ذلك لم يثنه عدم التعلم في المدارس عن اكتساب المعرفة والتعلّم الذاتي. فالمدارس برأي برناردشو " ليست سوى سجون ومعتقلات". كان مناهضاً لحقوق المرأة ومنادياً بالمساواة في الدخل. على الرغم من إلحاد جورج برناد شو كان مثله الأعلى النبى محمد صلى الله عليه و سلم، فقد كان يرى في حياة الجهاد التي عاشها النبي شبهاً بالحياة المثالية التي أراد هو نفسه أن يعيشها، وبلغ به الإعجاب أن حاول قبل سنة 1910م أن يكتب مسرحية عن عنه.
وقد أراد أن يدعو إلي ذلك الفكر الذي آمن به من خلال عرض مسرحي، فما كان له إلا أن يصور بطله الديني في مسرحية عامة، لنشر آراءه الدينية من حيث الكفاح في سبيل حرية الرأي، ومن حيث الخلاص من التعصب الأعمى، ومن حيث التحرر من استبعاد السلطة، لقد أراد أن يكتب مسرحية "محمد" ليلقي بآرائه هذه في صعيد واحد.
كان برنارد شو من أشهر من رفض جائزة نوبل حين قدمت له وقال: " إن هذا طوق نجاة يلقى به إلى رجل وصل فعلا إلى بر الأمان، ولم يعد عليه من خطر"
توفي في 2 نوفمبر عام 1950
كتب المؤلف: جورج برنارد شو 17
المزيد من كتب المؤلف

أكثر الكتب مشاهدة

كتب مشابهه

كتب من نفس القسم

جميع حقوق الطبع أو التأليف لأصحابها ويتم نشر كل ما هو متاح على الانترنت .... وإذا وجدت أي كتاب ينتهك حقوق الملكية برجى التواصل معنا على البريد الالكتروني info@novbook.tk

روايات وكتب © 2016